باور 50: جيريمي كرين يُغيِّر شكل قطاع المرافق العامة في الشرق الأوسط

تُقدِّم مجلة يوتيليتيز ميدل إيست في عدد هذا الشهر نبذة عن أفضل 50 رائدًا يحدثون تغييرًا في قطاع المرافق العامة داخل المنطقة.

يتصدر جيريمي كرين، الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لشركة يلو دور إنيرجي، غلاف المجلة ويشارك رؤيته حول قطاع الطاقة الشمسية وإنجازات يلو دور إنيرجي حتى الآن. ويرد فيما يلي مقتطف من هذه المقابلة التي نُشرت أصلًا في عدد شهر يوليو 2021 من مجلة يوتيليتيز ميدل إيست، وقد تمت إضافة العناوين الفرعية بهدف التوضيح.

من هو جيريمي كرين؟ جيريمي كرين هو الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لشركة يلو دور إنيرجي والتي يقع مقرها الرئيسي في دبي، الإمارات العربية المتحدة. سرعان ما أصبحت يلو دور إنيرجي تحت قيادة جيريمي أكبر مُطوِّر للطاقة الشمسية المُوزَّعة في الشرق الأوسط وأفريقيا بامتلاكها أكثر من 120 ميجاواط من أصول الطاقة الشمسية في الإمارات العربية المتحدة والأردن وباكستان والبحرين والمملكة العربية السعودية.

ما هي الخدمات التي تُقدِّمها يلو دور إنيرجي؟ تعتبر يلو دور إنيرجي في الوقت الحالي الشريك الرائد للشركات في مجال الطاقة المستدامة، حيث تُقدِّم خدماتها للعملاء في المجالات التجارية والصناعية في الشرق الأوسط وجنوب آسيا؛ إذ أن حلول الطاقة الشمسية وكفاءة الطاقة التي تُقدِّمها الشركة تُمكِّن الشركات من خفض تكاليف استهلاك الطاقة وتحسين كفاءة تشغيل الطاقة وتقليل انبعاثات الكربون.

ما هو يوتيليتيز 3.0 (Utilities 3.0) وما سبب أهميته؟ يصرح كرين قائلًا: “في الوقت الحالي، نقوم ببناء نموذج جديد لتوفير الطاقة من خلال التوليد اللامركزي والمُوزِّع، ويُعرف باسم يوتيليتي 3.0 (Utility 3.0)، وهذا يعني أنه يمكننا توليد الكهرباء تحديدًا عند الطلب، حيثما ووقتما تكون هناك حاجة إليها، مثل توليدها من السطح أو موقف السيارات، كما أن هذا النموذج يناسب بشكل خاص الأسواق الناشئة حيث تكون شبكة البنية التحتية ضعيفة، والطلب يستمر في الارتفاع”.

كيف اكتسبت الطاقة المتجددة شعبيتها في الشرق الأوسط بهذه السرعة؟ تساهم عوامل مثل توافر الموارد القوية، وأهداف الطاقة النظيفة الطموحة التي يضعها كل من القطاعين الحكومي والخاص، واللوائح الحكومية المناسبة، وزيادة رغبة المؤسسات المالية في تمويل مشروعات الطاقة المتجددة في نجاح استخدام الطاقة المتجددة في المنطقة.

ما هي رؤية يلو دور إنيرجي وما الأهداف التي تسعى لتحقيقها على المدى البعيد؟ يقول كرين: “تتمثل رؤيتنا في تقديم الدعم الذي تحتاجه المشروعات الاقتصادية الناشئة بشكل موثوق وفعَّال ومستدام”. “وبحلول عام 2025، فإننا نهدف إلى تحقيق مليار دولار من أصول الطاقة النظيفة وتوفير الطاقة النظيفة بأسعار معقولة للشركات الرائدة في الشرق الأوسط وأفريقيا”.

لمعرفة المزيد، يُرجى زيارة الموقع الإلكتروني لمجلة يوتيليتيز ميدل إيست View Full Press Release (PDF)

راسلنا