قيمنا: المرونة في الفعل مع أنزا فروخ

في صميم رسالتنا ورؤيتنا وقيمنا، لدينا موظفونا! ألقِ نظرة على ما يشاركه أعضاء فريقنا حول تجاربهم في العمل في يلو دور إنيرجي، وكيف يتردد صدى القيم الأساسية للشركة لديهم.

ما هو اسمك وما هي خلفيتكِ المهنية؟ اسمي أنزا فروخ. أنا متخصصة في المبيعات وأحظى بخلفية في مجالات متنوعة. على مدى عدة سنوات، توليتُ إدارة العديد من العلامات التجارية في جميع أنحاء البلاد. وسواء كان الأمر يتعلق بالحفاظ على التركيز على الأنشطة من أجل توسيع نطاق الوصول إلى جمهور مستهدف جديد أو تحديد العملاء في السوق الحالية، فإن الهدف النهائي كان يتمثل دائمًا في إيجاد قنوات إيرادات متعددة.

التركيز الأساسي دائمًا وأبدًا هو التكيُّف السريع للاستراتيجية والتكتيكات من أجل التنفيذ الناجح للخطة وتحقيق الأهداف. إحدى الأساليب الفعّالة التي أتقنتها على طول الطريق هي القدرة على بناء علاقة مدعومة بوعي مع العملاء الداخليين والخارجيين لرعاية علاقات العمل الجديدة وتعزيز علاقات العمل الحالية.

ما هو دوركِ المنوطة به في شركة “يلو دور إنيرجي”؟ أعمل في منصب مساعد تطوير الأعمال في يلو دور إنيرجي، ومقرها في لاهور، باكستان. يتطلب دوري التحلّي بقدر كبير من المرونة عندما تكون المثابرة هي المفتاح. هناك حاجة مستمرة ليس فقط لتحديد العملاء المحتملين ولكن لفتح آفاق فكرية جديدة لهم، لإلهامهم وفتح نافذة على مجالات لم يكتشفوها بعد. الهدف هو دفع النمو المالي المستدام من خلال زيادة المبيعات وإقامة علاقات قوية وراسخة مع العملاء.

كيف يتردد صدى قيمة “المرونة” لديك؟ تطوير الأعمال بالنسبة لي هو مرادف للمرونة، حيث يتعلق الأمر كله بكونك في الطليعة وكل يوم هو يوم مختلف تمامًا عن سابقه. إنه أمر مثير وصعب في نفس الوقت عندما تكون هناك فرصة لأمارس الضغط على نفسي للوصول إلى أقصى حدودي. من التخطيط التفصيلي إلى إعادة التوجيه الفوري للهدف، لا أحتاج فقط إلى البقاء على استعداد لمواجهة أي تغييرات مفاجئة ولكن أحتاج أيضًا إلى الارتجال والتكيف لمواكبة التقدم والزخم.

عندما أذكر أن المرونة وتطوير الأعمال هما مصطلحان مترادفان، فلا يعني هذا أنه يجب التعامل مع موقف معين بدون خطة. إن خطة المبيعات التي تكون واضحة المعالم جيدًا ويتم فيها مراعاة الفروق الفردية بين العملاء المحتملين هي بلا شك خطة ناجحة. وبالتالي، من الأهمية بمكان أن تكون على أتمّ الاستعداد للمرحلة التي يمكن فيها للفرد تعديل الخطة عندما تتكشف تفاصيل حول احتياجات وأولويات وجداول زمنية معيّنة.

كيف يساعدكِ التحلّي بالمرونة في الدور الذي تقومين به؟ يمكنني التوضيح بمثال، حيث أراد أحد عملائي أن يعرف معلومات تفصيلية حول اتفاقيات شراء الطاقة الشمسية. كنا مُدركين أنه على الرغم من أن إدارتهم كانت على دراية بالخسائر المالية المستمرة، إلا أنهم ما زالوا غير قادرين على إيجاد طريقة لحل هذه المشكلات بشكل فعال.

ولأننا كنا قد أجرينا بالفعل مسحًا تفصيليًا للموقع، فقد اكتشفنا مشكلات أخرى مثل تقلبات الجهد الكهربائي وانقطاع التيار الكهربائي. قمنا بتغيير المسار واقترحنا حلاً لجودة الطاقة، حيث لم تكن الطاقة الشمسية متطلبًا أبدًا لهذا العميل. لقد قمنا بالفعل ببعض الأعمال وأتينا مستعدين لتقديم خيار آخر يناسب متطلباتهم. لو لم نتحلّ بالمرونة، لكنّا فقدنا اهتمام وثقة عملينا المحتمل في مواصلة المناقشات، تمامًا.

كيف يبدو العمل في “يلو دور إنيرجي”؟ العمل في يلو دور إنيرجي مفيد وصعب في نفس الوقت. لا شك من وجهة نظري أنه لا يمكن للمرء أن يستشعر النمو الشخصي والمهني إلا عندما يدرك قيمة التحدي بالتغلب عليه.

هنا في يلو دور إنيرجي، كل يوم يمثل يومًا جديدًا أستطيع فيه أن أكون مبدعة وأن أتمتع فيه بتطوير قيمتي الذاتية. View Full Press Release (PDF)

راسلنا